Take a fresh look at your lifestyle.

ما هي فوائد الزنجبيل ؟ حسب الأبحاث الأخيرة

0 105

الزنجبيل هو نبات مزهر نشأ من الصين . ينتمي إلى عائلة (Zingiberaceae) , و جذور هذا النبات هي ما يستخدم عادة كتوابل يطلق عليها جذور الزنجبيل ، أو ببساطة الزنجبيل .
يمكن استخدام الزنجبيل طازجًا أو مجففًا أو مسحوقًا أو كزيت أو عصير ، وأحيانًا يتم إضافته إلى الأطعمة المصنعة ومستحضرات التجميل , إذ يعد عنصراً شائعاً جدا في وصفات العطور , و ذلك لرائحته الفريدة التي تنبعث من الزيوت الطبيعية الموجودة فيه .

كما أن له تاريخًا عريقًا من الاستخدام في أشكال مختلفة من الطب التقليدي / البديل . وقد استخدم للمساعدة على الهضم ، والحد من الغثيان والمساعدة في مكافحة الإنفلونزا ونزلات البرد ، على سبيل المثال لا الحصر .

 ويعتبر الزنجبيل واحدًا من التوابل الأكثر صحة على هذا الكوكب , هذا لأنه محمل بالمواد المغذية والمركبات النشطة بيولوجيا التي لها فوائد قوية لجسمك ودماغك.

و هنا ستجد 10 فوائد صحية للزنجبيل التي تدعمها الدراسات و البحث العلمي .

  1. علاج العديد من أشكال الغثيان و خاصة غثيان الصباح

    يبدو أن الزنجبيل فعال للغاية ضد الغثيان , وقد كان يستخدم منذ القدم كعلاج لدوار البحر .
    كما يمكن استخدامه لتخفيف من الغثيان و القيء بعد العمليات الجراحية , أو لمرض السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيميائي .
    لكنه يكون أكثر فعالية  عندما يتعلق الأمر بالغثيان المرتبط بالحمل أو ما يعرف بغثيان الصباح , و وفقا لدراسة شملت ما مجموعه 1278 من النساء الحوامل ، وجد أنه يمكن لـِ (1.1-1.5) غرام من الزنجبيل أن يقلل  بشكل ملحوظ أعراض الغثيان ( 1 ) .
    و على الرغم من اعتبار الزنجبيل آمناً ، لكن تحدثي إلى طبيبك قبل أخذه بكميات كبيرة إذا كنت حاملاً . إذ يعتقد البعض أن كميات كبيرة منه يمكن أن تزيد من خطر الإجهاض ، ولكن لا توجد أي دراسات في الوقت الحالي تدعم ذلك .

  2. يقلل من آلام العضلات و أوجاعها

    ثبت علميا أن للزنجبيل خصائص فعالة ضد آلام العضلات الناجمة عن التمرين .
    فقد أجريت دراسات على أشخاص 
    يمارسون تمارين رياضية , حيث قاموا باستهلاك 2 غرام من الزنجبيل لمدة 11 يوما , و أدى ذلك إلى انخفاضٍ كبير في آلام العضلات لديهم ( 2 ) . 

    إضافة إلى ذلك قد يكون الزنجبيل فعالا في الحد من الألم العضلات الناجم عن التقدم بالعمر , لكن ليس له تأثير فوري بذلك .
    ويعتقد أن هذه التأثيرات سببها خصائص الزنجبيل المضادة للالتهاب .

  3. فعال في الحد من أعراض هشاشة العظام

    تعد هشاشة العظام مشكلة صحية شائعة , تنتج عن انحلال المفاصل في الجسم ، مما يؤدي إلى أعراض مثل آلام المفاصل وتيبسها .
    و في تجربة أقيمت على 247 شخصا مصابين بهشاشة العظام , كان أولئك الذين أخذوا مستخرج الزنجبيل يشعرون بألام أقل و يحتاجون إلى جرعات أقل من الأدوية و مسكنات الألم (3) .
    و وجدت دراسة أخرى أن توليفة من الزنجبيل ، المصطكي ، القرفة وزيت السمسم ، يمكن أن تقلل الألم و التصلب لمرضى التهاب المفاصل عندما تستخدم موضعيا ( 4 ).

  4. خفضسكر الدم بشكل كبير

    هذا المجال من الأبحاث ما زال جديدا نسبيا ، لكن قد يكون للزنجبيل خصائص قوية مضادة للسكري.
    حيث تم إجراء دراسة حديثة عام 2015 على 41 مشاركا يعانون من مرض السكري من النوع الثاني وضعو ا تحت المراقبة ، وتم إعطائهم 2 غرام من مسحوق الزنجبيل يوميا , فعمل الزنجبيل على خفض سكر الدم للمرضى بنسبة 12 ٪ ( 5 ).
    كما حسَّن بشكل كبير HbA1c (مستويات السكر في الدم على المدى الطويل) ، مما أدى إلى انخفاضه بنسبة 10٪ على مدى 12 أسبوعًا.

  5. يساعد في علاج عسر الهضم المزمن

    يعرف عسر الهضم المزمن بأنه الشعور بالألم المتكرر والانزعاج في الجزء العلوي من المعدة , ويعتقد أن تأخر إفراغ المعدة هو العامل الرئيسي لعسر الهضم .
    وقد تبين أن الزنجبيل يساعد بتسريع عملية إفراغ المعدة للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة.
    حيث بينت إحدى الدراسات أن الزنجبيل قلَّص الوقت الذي استغرقه إفراغ المعدة من 16 إلى 12 دقيقة ( 6 ).
    و في دراسة أخرى أجريت على 24 شخصا أصحاء ، عمل 1.2 غرام من مسحوق الزنجبيل قبل تناول وجبة على إفراغ المعدة أسرع بنسبة 50 ٪ ( 7 ).

  6. تخفيف آلام الدورة الشهرية

    واحدة من الاستخدامات التقليدية للزنجبيل هو تخفيف الألم ، بما في ذلك آلام عسر الطمث أو ما تعرف بآلام الدورة الشهرية عند السيدات .
    و في إحدى الدراسات ، صدرت تعليمات إلى 150 امرأة بتناول جرام واحد من مسحوق الزنجبيل في اليوم الواحد ، خلال الثلاثة أيام الأولى من فترة الحيض , و قد نجح الزنجبيل بخفض الألم بشكل فعال تماما كمفعول الأدوية (8) .

  7. يخفض مستوى الكولسترول

    ترتبط المستويات العالية من البروتينات الدهنية LDL (الكوليسترول الضار) بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
    لكن للأطعمة التي تتناولها تأثير بشكل قوي على مستويات LDL .
    ففي دراسة لمدة 45 يومًا على 85 شخصًا يعانون من ارتفاع الكوليسترول ، عمل 3 غرام من مسحوق الزنجبيل على انخفاض كبير في معظم حالات إرتفاع الكوليسترول ( 9 ).
    ويُدعم هذا من خلال دراسة على الغدة الدرقية للفئران  ، حيث خفض مستخرج الزنجبيل الكوليسترول الضار إلى حد مماثل للعقاقر خفض الكولسترول ( 10 ).
    كما أظهرت كلا الدراستين أيضا انخفاض في الكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية في الدم.

  8. يحتوي على مواد تساعد في منع السرطان

    لقد تم عمل عدة دراسات على خلاصة الزنجبيل كعلاج بديل لعدة أشكال من السرطان.
    ويرجع ذلك لاحتواء الزنجبيل الخام على كميات كبيرة من مادة ( 6-gingerol )، وهي مادة لها خصائص مضادة للسرطان (11 ، 12 ).
    وفي دراسة أخرى أجريت على 30 فردًا ، ساهم 2 جرامًا من مستخلص الزنجبيل يوميًا بشكل ملحوظ بخفض جزيئات الإشارة المؤثرة على التهاب القولون ( 13 ).

    ومع ذلك ، فإن متابعة لأفراد معرضين لخطر الاصابة بسرطان القولون لم تؤكد هذه النتائج ( 14 ).
    و هناك بعض الأدلة ، وإن كانت محدودة ، تفيد أن الزنجبيل قد يكون فعالاً ضد سرطان البنكرياس وسرطان الثدي وسرطان المبيض . لكن ما زالت هناك حاجة إلى مزيد من الابحاث ( 15 ، 16 ، 17 ).

  9. تحسين وظيفة الدماغ وحمايته من مرض الزهايمر

    تشير بعض التجارب على الحيوانات إلى أن مضادات الأكسدة والمركبات النشطة بيولوجيا الموجودة في الزنجبيل يمكن أن تمنع الاستجابات الالتهابية التي تحدث في الدماغ ( 18 ).
    هناك أيضا بعض الأدلة على أن الزنجبيل يمكن أن يعزز وظائف المخ مباشرة . وفي دراسة أجريت على 60 امرأة في منتصف العمر ، تبين أن خلاصة الزنجبيل تحسن زمن التفاعل والذاكرة العاملة لديهن  ( 19 ).
    هذا بالإضافة إلى العديد من الدراسات في الحيوانات التي أوضحت أن الزنجبيل يمكن أن يحمي من الانخفاض في السن المرتبط بوظائف المخ ( 20 ، 21 ، 22 ).

  10. يساعد في مكافحة العدوى

    إن وجود المادة النشطة حيوياً (Gingerol) في الزنجبيل الطازج ، يمكن أن تساعد في تقليل خطر الإصابة العدوى.
    في الواقع ، يمكن أن يثبط مستخرج الزنجبيل نمو العديد من أنواع مختلفة من البكتيريا ( 23 ، 24 ).كما أنه فعال جدا ضد البكتيريا الفموية المرتبطة بالأمراض التهاب اللثة  ( 25 ) . إضافة إلى أن الزنجبيل الطازج قد يكون فعالا ضد فيروس RSV ، وهو سبب شائع للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي (26 ).

شاركنا بتعليقك

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More