Take a fresh look at your lifestyle.

جوزيه ألدو: مشاجرة المسلم حبيب محمدوف مع مكجريجور لم يكن خطأ حبيب

0 47

من بين جميع المقاتلين الذين واجهوا كونور ماكغريغور ، هناك جوزيه ألدو الذي يعتبر بلا شك الأكثر تأثراً بحربه الذهنية.

كان على ألدو أن يستمع إلى الهذر البذيء الذي لا نهاية له من كونور بينما كان يقف في صفوف وزن الريشة.

كان عليه أن يتحمل الإهانات من حملة كبيرة، شنت عليه من جميع أنحاء العالم قبل أول مباراة ملغاة، ثم حملة أخرى من وسائل الإعلام أدت إلى اجتماعه المصيري في UFC 194 في عام 2015. كل ذلك الكلام اللامتناهي المؤذي، أدى به إلى الاندفاع إلى الأمام بتهور والحصول على ضربة قاضية  فقط 13 ثانية في قتالهم.

إذا تعرض أي شخص لهذه الجرعة الكبيرة من الاستفزاز وإثارة الغضب الذي دفع حبيب نورماغوميدوف (محمدوف) إلى القفز على السياج في نزال UFC229# كالنسر في طريقه من خلال الزاوية الي فريق ماكغريغور، فإن ذلك الشخص هو بالطبع جوزيه ألدو.

شارك ألدو مشاعره بخصوص هذه الحادثة مع بريت أوكاموتو من ESPN في UFC 230، معربًا عن أمله في أن يخرج حبيب دون أي عقاب على الإطلاق.

إذ أعرب قائلاً: “أنا أتفهم رد فعل حبيب”، مضيفاً “لا، هذا ليس خطأه، لا ينبغي لنا أن نلومه على أفعاله لأن UFC يسمح لماكغريغور أن يفعل ما يريد، سواءً كان ذلك في الماضي أوهنا في نيويورك، لذلك ليس خطأ حبيب، فهو لا يملك الوقت ولا أي شيء”.

لسوء حظ حبيب نورماغوميدوف، ستكون لجنة ولاية نيفادا لألعاب القوى هي التي تصنع العزيمة، وهي عرضة لرؤية الأشياء بطريقة مختلفة نوعًا ما عن البرازيلى الشريك.

نحن الآن لنا أكثر من شهر واحد من أحداث  UFC 229 التي شهدت قفزة حبيب محمدوف على  ديلون دانيس وأعضاء الوفد المرافق له ومن ثم اقتحام القفص من قبل فريقه لمهاجمة ماكغريغور.

تم إقرار اجتماع في 10 ديسمبر والذي نأمل أن يحل كل شيء، فقد اقترح دانا وايت رئيس البطولة أن يكون إيقافه لمدة ستة أشهر معقولاً، وهو أمر يبدو مفعماً بالأمل ولكن ليس مستبعداً في عالم تقوم فيه اللجان الرياضية بإخراج أموالها من المعارك الضخمة في ولايتها القضائية.

ومدير حبيب محمدوف “علي عبدالعزيز” الذي وعد بأخبار مفاجئة، وربما يعلمون كل شيء لكن حتى الآن لم تصلنا أي أخبار

ربما يتم تقاسم تفسير جوزيه ألدو على الأقل جزئيا من قبل لجنة نيفادا الرياضية، الذين تعاملوا بشكل مباشر مع مشاكل ماكغريغور في الماضي. 

 

شاركنا بتعليقك

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More