Take a fresh look at your lifestyle.

القَبّضْ عَلَى “الأَبْ الروحِي الجَدِيد” للمَافايِا الايطَالِيةَ

عَرَابْ "كُوستَا نُوستّرا"

0 6٬774

أعلنت وكالات الأنباء الايطالية اليوم أن : الشرطة الإيطالية ألقت القبض على الرجل الذي يقال إنه “الرئيس الجديد للمافيا” في صقلية، إلى جانب 45 شخصاً آخر.

وقد أسفر الأقتحام الذي قامت به الشرطة الايطالية  فجر اليوم الثلاثاء 4 ديسمبر 2018 في باليرمو عن العثور على صائغ يبلغ من العمر 80 عاماً ، وهو “سيتيمو مينيو”. ويقال إنه انتخب “عراب كوستا نوسترا” أي ” الأب الروحي” في اجتماع للمافيا في أيار / مايو.

صورة سيطرة الشرطة الايطالية على الوضع بعد الاقتحام

وسائل الإعلام الإيطالية تصفه بأنه خليفة “توتو ريينا” ، الذي توفي في السجن قبل عام.

ويتهم المشتبه بهم في المافيا بالابتزاز ، وجرائم الأسلحة النارية ، والحرق العمد وغيرها من الجرائم.

تمكنت المافيا صقلية – “كوستا نوسترا” – من إعادة بناء قيادتها ، المعروفة باسم “كوبولا” ، بعد أن لم تجتمع منذ سنوات ، حسب التقارير. ومن المعروف أيضا أن هذا العراب هو “كابو دي كابي” – بمعنى “رئيس أرباب العمل”.

وقال وزير الداخلية الإيطالي “ماتيو سالفيني” إنه “تدخل غير عادي” من قبل الشرطة العسكرية “شبه العسكرية” الذين قاموا بتفكيك “القبة” الجديدة لـ “كوستا نوسترا”.كما أفردت شرطة روما استيلائها على فلل مافيا فاخرة.
وبحسب ما ورد قال قاضي تورينو “أرماندو سباتارو” إن رسالة السيد “سالفيني” تهدد بتعطيل العملية الجارية في المدينة. علاوة على ذلك ، ليس كل هؤلاء المعتقلين على صلة بالجريمة المنظمة ، و 15 ليسوا العدد الصحيح من الأشخاص الذين اعتقلوا ، حسب قوله في بيان.

في السنوات الأخيرة ضربت الشرطة شبكة “كوستا نوسترا” الاجرامية بشدة. بعد وضع  “توتو ريينا” (الزعيم) في السجن ، ولكن عندما توفي انتقلت المافيا لإعادة بناء القبة دون اتخاذ أوامر من “الأب الروحي”.

عمليات قتل المافيا التي أسقطت حكومة أوروبية
رينا كان سيئ السمعة لوحشيته. في عام 1992 تم تفجير “اثنين” من المدعين العامين الرئيسيين ، وهما “جيوفاني فالكوني و باولو بورسيلينو” ، في ضربات المافيا. بعد ستة أشهر تم اعتقال “رينا”.

جيوفاني فالكوني و باولو بورسيلينو

“لقد سقطت من الغيوم”
و قد ذكرت وسائل الاعلام الايطالية أن :  عمليات المافيا في “باجليارلي”- وهو حي مركزي في “باليرمو”. ان “اعضاء المافيا” تتجنب استخدام الهاتف المحمول ويفضل السير بدلا من السفر بالسيارة.

وقد نجا “رينا” من كمين في عام 1982 قتل فيه شقيقه “جوزيبي “. كما قتل شقيق آخر ” أنطونيو ” بالرصاص في وقت لاحق.

شاركنا بتعليقك

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More