Notice: Trying to access array offset on value of type null in /var/www/html/includes/profiler/SectionProfiler.php on line 99

Notice: Trying to access array offset on value of type null in /var/www/html/includes/profiler/SectionProfiler.php on line 99

Notice: Trying to access array offset on value of type null in /var/www/html/includes/profiler/SectionProfiler.php on line 100

Notice: Trying to access array offset on value of type null in /var/www/html/includes/profiler/SectionProfiler.php on line 100

Notice: Trying to access array offset on value of type null in /var/www/html/includes/profiler/SectionProfiler.php on line 101

Notice: Trying to access array offset on value of type null in /var/www/html/includes/profiler/SectionProfiler.php on line 101
القبض على جاسوس أمريكي في موسكو - بتاع كلو

القبض على جاسوس أمريكي في موسكو


الشرطة الروسية
الشرطة الروسية

أعلن” بيل براودر” الذي يطلق على نفسه اسم “العدو الأول” للرئيس الروسي “فلاديمير بوتين”.، أنه تم القبض على مواطن أمريكي بتهمة التجسس على روسيا.

بيل براودر

تولى “براودر” ، وهو ممول بريطاني من مواليد الولايات المتحدة ،. قيادة قانون “ماغنيتسكي” و التي مهمتها معاقبة منتهكي حقوق الإنسان الروس.

ما هو قانون “ماغنيتسكي”؟

هوَ مشروع قانون قُدّم من قبل الحزبين الديموقراطي والجمهوري في الكونغرس الأمريكي وصادقَ عليه الرئيس باراك أوباما في ديسمبر 2012.

ينصُ القانون على : ” مُعاقبة الشخصيات الروسية المسؤولة عن وفاة محاسب الضرائب سيرغي ماغنيتسكي في سجنه في موسكو عام 2009″.

منذ 2016 والقانون مُفعّل على مستوى كل دول العالم .

مما يخولُ الحكومة الأمريكية فرضَ عقوبات على منتهكي حقوق الإنسان في كل أنحاء العالم .

من خلالِ تجميد أصولهم وحظرهم من دخول الولايات المتحدة وقد تمتدُ العقوبات لأمور أخرى.

شكوك “براودر” حول اعتقال المواطن الأمريكي في روسيا.

و قد عبر “براودر”عن مخاوفه –  صباح اليوم الاثنين 31 ديسمبر 2018 بعد اعتقال “بول نيكولاس ويلان” وهو مواطن أمريكي في روسيا.

و الذي تم اعتقاله يوم الجمعة الماضية بتهمة التجسس على روسيا.

و ذكر “براودر” على تويتر : “بشكل عام يتم طرد الدول الجواسيس الأجانب المشتبه بهم ، وليس اعتقالهم”.

Russia Detains U.S. Citizen in Moscow on Suspicion of Espionage. Looks like Putin wants a hostage for leverage purposes. Generally countries kick out suspected foreign spies, not arrest them https://t.co/IcagjRquW8

— Bill Browder (@Billbrowder) December 31, 2018

كشفت خدمة الأمن الفيدرالية في الاتحاد الروسي (FSB) أن “ويلان” ألقي القبض عليه يوم الجمعة ، مدعيا أنه نفذ “عملية تجسس”.

التحركات الرسمية

أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان أصدرته اليوم الإثنين 31 ديسمبر 2018.

أنه قد تم إبلاغالسفارة الأمريكية في “موسكو” بوقت الاعتقال و كيفيته وفقا للاتفاقية القنصلية الثنائية.

وقد تم فتح تحقيق جنائي في التجسس.

إذا تم اتهامه بالتجسس وإدانته ، فقد يواجه “ويلان” عقوبة السجن من 10 إلى 20 سنة.

روسيا و قضايا التجسس المتهمة بها

تتورط روسيا حاليا في عدد من فضائح التجسس مع الغرب.

من التسمم المزعوم من قبل عملاء روس للعميل المزدوج السابق “سيرجي سكريبال وابنته” في المملكة المتحدة.

إلى الإدانة الأمريكية الروسية “ماريا بوتينا” للعمل كوكيل أجنبي غير قانوني.

واعترفت “بوتينا” بأنها مذنبة بالانضمام إلى مؤامرة باسم “الكرملين” لزراعة مصادر داخل الحزب الجمهوري قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2016 في وقت سابق من هذا الشهر.

ماريا بوتينا – الجاسوسة الروسية في الأراضي الأمريكية

تواجه “بوتينا” عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات والترحيل من الولايات المتحدة بعد تنفيذ العقوبة.

على الرغم من أنها لن يتم الحكم عليها حتى الآن.، إلا بعد عقد جلسة الاستماع القادمة في فبراير 2019.

الشكل العام للعلاقات الروسية الأمريكية بعد تولي “ترامب” الرئاسة الأمريكية.

وقد نفى “بوتين” ، الذي يزعم أن “بوتينا” لم تعمل مع حكومته ، أن موسكو تدخلت في حملة الانتخابات الرئاسية. لكن الاستخبارات الأمريكية وجدتدلائل أن روسيا تدخلت.

في هذه الأثناء ، يستمر التحقيق الذي أجراه المحامي الخاص “روبرت مولر” في ما إذا كانت حملة ترامب متواطئة مع روسيا أم لا ، وما إذا كان الرئيس “دونالد ترامب” قد أعاق التحقيق المذكور.

روبرت مولر – اثناء جلسة استماع في التحقيقات الخاصة بتورط حملة ترامب مع روسيا للاضرار بحملة هيلاري كلينتون – أقرأ المقال كاملاً

تظهر الأدلة حتى الآن مجموعة واسعة من شركاء “ترامب” لديهم اتصالات ذات صلة بروسيا خلال حملة الانتخابات الرئاسية 2016 والفترة الانتقالية ، وأن العديد من الكذب حول الاتصال.

ترامب وقع على عقد اتفاق انشاء برج في “موسكو “.، و “جلياني” مُصِر على أنه لن يفعل.- أنقر لقراءة المقال كاملاً

هناك أيضًا دليل على أن بعض الأشخاص في مدار الرئيس كانوا يناقشون ملفًا محتملًا للبريد الإلكتروني من ويكيليكس قبل وقوعه.

البيت الأبيض يرتجف – تحقيقات مولر- فلي- همزة الوصل بين موسكو و حملة ترامب – أنقر لقراءة المقال كاملاً

وقالت وكالات (الاستخبارات الأمريكية ومولر) إن روسيا كانت مصدر مواد تم اختراقها من قبل ويكيليكس خلال الحملة التي أضرت بجهود الرئيس كلينتون الرئاسية.

وانتقد ترامب مراراً التحقيق في قضية مولر بأنه “مطاردة ساحرة” وأصر على أنه لم يكن هناك “اعتصام” مع روسيا.