Take a fresh look at your lifestyle.

أهمية حمض الفوليك للحامل ومصادر وجوده في الأطعمة

يعتبر حمض الفوليك عنصر مهم للغاية أثناء الحمل ، ووفقا لفرقة العمل الوقائية الأمريكية ، يجب على جميع النساء في سن الإنجاب استهلاك 400 - 800 ميكروغرام (0.4 - 0.8 ملليغرام) من حمض الفوليك يوميا ، وفيما يلي بعض فوائد حمض الفوليك للحامل ومصادر وجوده في الأطعمة ..

0 18

متى يجب أن أبدأ في تناول حمض الفوليك؟

يجب أن تبدأي بتناول حمض الفوليك قبل الحمل ، حيث تتطور عيوب الأنبوب العصبي عادة في أول 28 يومًا من الحمل ، غالبًا قبل أن تعرف المرأة أنها حامل.

إذا وجدت أنك حامل ولم تأخذي حمض الفوليك ، يجب أن تبدأي الآن في محاولة منع أي عيوب عصبية في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

ما هي مخاطر عدم تناول حمض الفوليك؟

يزيد غياب حمض الفوليك من احتمال حدوث خلل في الأنبوب العصبي (خلل في تطور الحبل الشوكي).

ما هي الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك؟

يمكن أن تساعدك الأطعمة التالية في الحصول على الكمية الموصى بها من حمض الفوليك:

  • الخضار الورقي الأخضر ، مثل السبانخ
  • الفواكه الحمضية ، مثل عصير البرتقال
  • الفاصوليا
  • الخبز
  • الحبوب
  • الأرز
  • الباستا

قد يقترح طبيبك فيتامين يومي لحمض الفوليك ، لأن الأطعمة المذكورة أعلاه قد لا تحتوي على ما يكفي من حمض الفوليك لتلبية الاحتياجات اليومية.

كيف أعرف أني معرضة لخطر وجود طفل يعاني من عيوب عصبية ، وكيف يمكنني منع حدوث ذلك؟

النساء اللواتي يتعرضن لخطر أكبر هن النساء اللواتي تعرضن لحمل سابق به عيب عصبي ، و النساء اللواتي لا يتناولن غذاء متوازن يتضمن حمض الفوليك معرضات للخطر أيضا.

أفضل طريقة لمنع العيوب العصبية هي تناول 400 – 800 ميكروغرام (0.4 – 0.8 ملليغرام) من حمض الفوليك يومياً لمدة شهر قبل الحمل وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ، و يجب ألا يتجاوز المقدار اليومي 1000 ميكروغرام (1.0 ملليغرام).

يجب استخدام الفيتامينات المتعددة التي تشمل حمض الفوليك فقط تحت إشراف طبيبك .

كيف يتم تشخيص عيوب الأنبوب العصبي؟

تم الكشف عن عيوب الأنبوب العصبي من خلال اختبار ألفا- فيتوبروتين  (AFP) ، وهو اختبار في الدم يجرى في الأسبوع  16- 18 من الحمل  ، و يقيس الاختبار ألفا – فيتوبروتين ، وهي مادة ينتجها الجنين وتُفرز في السائل الأمنيوسي.

كما يوجد ال AFP في دم الأم ، و يصل مستوى الـ (AFP) في دم الأم إلى ذروته بين 30-32  أسبوع ، قد تشير الكميات العالية بشكل غير طبيعي للـ AFP إلى أن الطفل يعاني من خلل في الأنبوب العصبي.

شاركنا بتعليقك

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More